مرحبا بكم في المنتدى ،
ساهموا معنا في تطوير المنتدى
تخيل نفسك أستاذا و محاضرا سجل ،
و انشر على الموقع ...........
و ذلك من أجل العلم و طلبة العلم ،
و مرحبا من جديد ، التسجيل في ثوان لا تترددوا...

كـــن أول المـعـجـبـين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المواضيع الأخيرة

» أنواع الزحافات :..........
الجمعة أبريل 18, 2014 6:49 am من طرف viva star

» مناهج النقد الأدبي . مترجم.rar
الخميس أبريل 17, 2014 5:01 pm من طرف viva star

» مصطلحات توليدية
السبت فبراير 08, 2014 2:55 pm من طرف رعاش وليد

» ارجو المساعدة
الجمعة يناير 10, 2014 2:10 am من طرف مريم عبد الرحمان

» مساعدة عاجلة جداااااااااا
الثلاثاء يناير 07, 2014 6:53 am من طرف مريم عبد الرحمان

» كتب في علم الدلالة
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:35 pm من طرف safih

» عرض حول معجم المقاييس لابن فارس
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:15 pm من طرف safih

» المعجم الالكتروني
الثلاثاء ديسمبر 24, 2013 3:06 pm من طرف safih

» تشغيل الجزيرة الرياضية بالشرينغ
الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:29 am من طرف safih

دخول

لقد نسيت كلمة السر

دروس في النـــــــــــحو


    ما بعد الهجير

    شاطر

    أحمد سعدي
    أستاذ جامعي

    عدد المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 24/06/2011

    اضاءة ما بعد الهجير

    مُساهمة من طرف أحمد سعدي في الخميس يوليو 14, 2011 5:41 am

    [center][b]ما بعد الهجير
    مـا زالَ يَحْمِلُ جُرْحَهُ الْمُتَجَدِّدَا و يمد نحو الشاطئ النائي يدا
    فتضـاعف الأمواج من أعبائه ووراءه تختال حـيتان الردى
    و يفرّخ الإرهاب فـي أعمـاله و يفر منه حلمـه نحو المدى
    فيزحزح الصخر الذي في صدره فلربما تحيـا قصائده غدا
    * * *
    مـا زال طـفلا خـائفا متخفيا أبدا يهدده الظـلام إذا بدا
    لكنه ينوي احتواء البحر في أعطافه .. إن طائعا أو مزبدا
    ما زال يحشر نفسه بين الجيـا ع لكي يعدّل ظهره المتأودا
    مازال لا يقوى على لهب السيا دة إنما ..حتمًا سيصبح سيدا
    * * *
    فهو الذي مسح الصخور بكفه فتفتتت و غدت لديه عسجدا
    وهو الذي أنسى اليتيمة حزنـها و تحسس القبرالكئيب فغردا
    وضع الضياء على الضـياع فرده و أعاده نحو الحياة مجددا
    كـره الردى يغتال كل صغاره و يطال أحلام الصغار مهددا
    * * *
    و هو الذي و أد الهجير صغاره فغدا صغيرا مثلنا .. مستعبدا
    و مشى الجفاف على حدائقه التي كانت لأيتام المدينة موعدا
    بالأمس كان الكل يعشق صوته والآن يبتلع الهزائم مبعدا
    لامجد يشرح صدره في سجنه أين البطولة و الشجاعة و الفدا ؟
    * * *
    إن بات مقهـورا فإن نشيجه يغدو نشيدا للسـلام مرددا
    فــهو المشرد إنما أتبـاعه كل اليتامى.. والأيامى.. حُشّدا
    مـن عمق محنته يُوَلّد كوكبًا ومن الجروح الحمر يرفع مسجدا
    إن الضعيف من استجاب لخصمه ليس الضعيف من انتهى و استشهدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 11:25 pm